“أستأذِنَك” للشاعر حمدان المري

قصيدة أستأذنك لحمدان المري . . قصيدة ساحرة ! !

  • استَاذنك بَسافِر أيّام و اجِيك . . . و اِن طَالت ايّام السّفر لا تحْاتي
  • حتّى و لوْ طوّلت مانِي مخلّيك . . . ياللّي بِدوُنك ويِش تِسوا حَياتيin_the_boardroom_-_episode_-09_-_hamdan_al-abri_12184062434
  • تامُر علىّ حَاجه بودّعك و اليِكْ . . . عَسى عَوض الأيّام فالمُقبِلاتِي
  • حتّى يَدي مَاودّها تفَارِق يدِيك . . . سَاكت و اَنا اَشوُف البَلا فِي سكَاتي
  • ما شفْتِني لاَ رُحت منّك التفِت فِيك . . . بَلاي والله روُحتي و التفَاتي
  • لكِن قَبل مَا ارُوح ودِي أوصّيك . . . و انْت الوَحيد اللّي يقدّر وصاتِي
  • لَحدن سأَلَك و قَال لَك ويِنْ مغلّيك . . . قُلْ لُه لَوازم لَا قَضاها بياَتي
  • و أَنْ طروُا النّسيان مَاني بناسِيك . . . ياراَس مَالي فالحَياة وغنَاتي
  • و ان طروُا السّلوان مَاني بسَاليك . . . طِيفك مَعي حَتى و اَنا فِي صَلاتي
  • قَلبي و هُو قَلبي إذَا مرّ طَاريك . . . لوْلا ظُلوعي كانْ عزّوا مَماتي
  • لوْ جَض صَدري كَان يِمديِه يَاتيك . . . و يبَات عنْدك ويهنَا بالمباتِي
  • أناَ . . و قَلبي . . و الغَلا . . سَاكِن فيِكْ . . . وانتَه . . و قلبَك . . و الغَلا . . وسطْ ذَاتي
  • غَلاك مِثل الحُكم عندْ المَماليك . . . أكبَر طُموحي . . . لاَ . . . كُل أمُنياتي
  • شفْ فِي غِيابي أيّ حَاجه تسلّيك . . . لنِي بُعدك أسْلى معَ ذِكرياتي
  • أحَاول اذْكُر أيّ شِيء يطريِك . . . و اقُول هُو سَوا و اَنا ذِي سواتِي
  • كَنّي مُوادع كُلّ شِي” حَواليِك . . . و كَنّي حَسَبت حسَاب حزّت وَفَاتي
  • أحِب لنّي ماَ اقدَر انسَاك و أبِيكْ . . . و لَا اقْدَر أخلّيك ياللّي تحاتِي
  • مَعنى أحِب . . . و ما اقدَرأنسَى . . . و أخلّيك . . . يَعني بِدونك وِيِش تِسوا حَياتي

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *