من هو حمدان المري ؟

هو شاعر قطري بدء مشواره بعيداً عن الأضواء ، فهو لم يكن ينتوي الظهور الإعلامي أو الإنتشار و الشهرة ، و لكن جاء ذلك محض الصدفه .

إن الشعر بالنسبة إلى حمدان المري هواية يعشقها ، فقد بدء في كتابة الشعر منذ سنوات و لم يكن يريد نشر هذه القصائد للجمهو، فإنه – كأي شاعر مبتدئ – كان يخجل من أن يطلع أحد على قصائده و ينال النقد، و لكن بعد تشجيع المُقربين له بدء في نشر قصائده عن طريق أدوات التواصل الإجتماعي ، و كان ذلك سبباً في الإنتشار على نطاق أوسع !

عقيدة حمدان المري

  • إن الشعر و الشعراء موجودين على الساحة ، و لكن الإعلام يُصر على تسليط الأضواء على الأشياء الأكثر إثارة ، فهذه الأشياء تثير الجدل فيكتسب الإعلام الصدى !
  • إن الجمهور يتميز بالوعي. إن الجمهور ينقسم إلى نوعان يتميز النوع الأول بإهتمامه بالشعر، و النوع الثاني يهتم بالتواصل الإجتماعي و المظاهر و إن رجحت كافة إحداهما على الآخر سيظل الجمهور يتميز بالوعي !
  • إن إحياء الشعر أمر هام ، فإذا بدأت بكتابة بيت شعر يُحيي التراث الشعري أفضل من العدم، و الجمهور أصبح واعياً بشكل كامل ليحدد الشعر الجيد من الشعر دون المستوى .
  • إن المدح يستحق أن نهتم به شريطة ألا يكون القصد من وراءه الجزاء، و ضد الهجاء بشتى أنواعه .
  • إن وسائل الإعلام التي تهتم بالشعر باتت كثيرة، و إن كانت البرامج الخاصة بالشعر أسبوعية باتت يومية و على كل الفضائيات، و لكن ذلك أدى إلى الهبوط بمستوى الشعر ! وبل وعزوف الجمهور عن المتابعة نظراً لغياب عنصر التشويق .

ونحن في هذا الموقع سنتناول بعض الأعمال الشعرية للشاعر حمدان المري وذلك للإطلاع علي أسلوبه المتميز في الكتابة والغوص في بحور الشعر العربي الذي أصبحنا نفتقر إليه بشكل كبير في الوقت الحاضر.