قصيدة “الـحُب الأوَّل” أطروحه جديدة للشاعر حمدان المري

إن قصة الحب الأول لا تُنسى ، فهي التحركات الأولى للمشاعر عند الإنسان، و أول المواقف الجميلة في حياته . . فمن منا ينسى حبه الأول ؟

إن الشاعر في هذه القصيدة ، حاول أن يذكرنا بالحب الأول ، و يؤكد أنه لا يُمكننا نسيانه ، فإن حاولنا لن نستطع نسيانه . . فهو خالد في قلوبنا على مر الزمان، و بالتأكيد تناول الشاعر حمدان المري هذا الموضوع في شكل رائع كالتالي :

قصيدة الحب الأول

  • أقُوُل بَنسى و أحْسِب انّي نَسيته . . . الحُب الأوّل صَعب نِسيان راعِيهin_the_boardroom_-_episode_-09_-_hamdan_al-abri_12184251716
  • عَانيت فِي بُعده كثْر ماَ هَويته . . . لَا احتَلت فِي قُربه ولاَ نِيبْ ناسيِه
  • لَو انّي أقدَر جِيته كانْ جِيته . . . اللّي بَقوله آآآآه ويلِي عَلى أَجِيه
  • بَس البَلا أنّي كُلما جِيت بِيتهُ . . . أخُذ ثلاثْ أيّام مَدري ( شَنا ) فِيه
  • ليِلْ و نهَار و ليلْ و اللّي قَفيته . . . و أنَا مَابينْ أسْمه و رقَمُه و طاَريه
  • الله عَطاني مِن غَلاه و عَطيته . . . و غِيره بَغى منّي و لا نٍيبْ مَعطيه
  • قَالوا هَويته قُلت أأيٍه هًويته . . . قَالواْ تَركته قُلت ماَنيِ مخلّيه
  • لُه مَنزٍل فٍي وسْط روُحي بَنيته . . . جُدرانه ضلُوعي وهُو سَاكِن فِيه
  • دوّرت لهُ بِينْ الضّلوع و لَقيته . . . خَلف الضلُوع يبيّن ( مَاطى ) خَطاويه
  • و اليُوم لاَ أحتَجت اللّقا ماَ أحتَريته . . . حَتى ثَره مِن بيِن الأَضْلَاع ماَ حِيه
  • ياَ جَعل يِسْقى عَادني لاَ بَغيِته . . . يَغفى عَلى ضِلعين صَدري و أصحّيه
  • ماَ فِيه شَخص فِي حَياتي بَكيته . . . الّا الّذي قَد مَات مَانِيبْ راجِيه
  • لكِن هوُ حيّ و مَع ذَا رَثيته . . . مِن قَلبي اللّي أَحسَن الله تَعَازِيه
  • حَمَلت قَلبْيِ بِالهُموم و رجّيته . . . كَني مَا عرِفْ اِلّا غِيابه و أحَاتيه
  • أقوُل بَنسى و أثرنِي مانسِيته . . . الحُب الأوّل صَعب نِسيان رَاعيه

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *