قصيدة “تعبت من تعديل بعض العلاقات”

إن قصيدة تعبت من تعديل بعض العلاقات قصيدة رائعة للشاعر حمدان المري ، تحكي عن العلاقات المتنوعة التي تحتاج إلى تعديل فهو يصور حبه للناس و مدى تعلقه بهم حتى أنه يرغب في تعديل علاقته بهم للأفضل ولكنه تعب من ذلك .. وأبياتها كالتالي :

  • تَعبت منْ تَعديل بَعض العِلاقات . . . اللّي تَبي كُلّ أربعْ أيّام تَعديل
  • وتَعبت أصامدْ طيْش الأيّام بسكَات . . . وأْنا مَانا أتعَب فيِ وَجيِه الرّياجيلْ
  • وتَعبت مِنْ حُب عَلى غيِر مشهّات . . . وأنا اعتزَلت الحُب وملاوِع الويلْ
  • أثَر المحبّة فالزّمن ذاَ دعاياتْ . . . وحنّا بجيِل وصادِق الود فيِ جيِلْ
  • اللّيِ يقوُل أنّ الوَفا حيّ ماَ ماَتْ . . . كنّه اللّي شَاهد فيِ الضُحى نجمْة سهيِل
  • إمّا تأثّر بالقِصص والروُايات . . . وإلّا مع اللّي صدّقوا كِذبة إِبريلْ
  • ياَماَ سهرْنا والسَهر بَعْض الأوقَات . . . ماَ مِن وراهْ إلّا الشّقى والغرابيِلْ
  • وياَماَ كَتبْنا ياَ قَصيدي والأبْياَت . . . فيِ غيِر أَهلها ماَ تردّ المحاَصيِلْthe_first_lines_of_the_poem_the_wanderer
  • بناَت فِكري خيِل مربّط جَزيلاَت . . . ماَهْو بمربّط أفرْق السّوم وتشيِل
  • نِعسِفها عَسْف المُهار الأصيِلات . . . إِيلين ملّينا مِن عَسَافة الخيِل
  • يَاليل جِفني مِن عنّا الوقْت ماَ باَت . . . كُن فيِ ضلوُعي دقْ نجرْ ومعاَميل
  • ليْت الغَلا للّي تودّه مِن الذّات . . . يمحاَه صَبْري واللّيال المَقَابيل
  • لوْ البُكا بيفيِدني، رَد الأمواَت . . . ولوْ الجَفا بيضرّ ماَ عاَد بِي حيِل
  • تَدري البُكا مِن سابِع المُستحيلات . . . عيّت عُيوني ترخّص الدَمع ويسيِل
  • سلّم عَلى اللّي تحسبنهَا إلّى جاَت . . . بِتعين ضُلوع جفّتها مداهيِل
  • يا رخصْها منْ عقبْ ذاَ اللّيل بالذّات . . . ويا غَليها غَلياه قدّام ذاَ اللّيل
  • رحْ قلْ لها لبلاَدها (ستّ) رحلاَت . . . تخْتار وتعجّل ومِن دوُن تأجِيل
  • تقفّي ولاَ تكثرْ عليّ التلفّات . . . أهلْ مِصر ماَ تَبكي إلّا علىَ النيِل
  • ماَ عاَد عَندي غِير قَطع العِلاقاَت . . . اللّي تَبي كلّ أرْبع أيّام تعديِل

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *