قصيدة جديدة بعنوان “بُرجْ القَاهِرَة” للشاعر حمدان المري

من منا لا يحب مصر ؟ من منا لم يسحرُه جمال النيل و برج القاهرة ؟ . . إن الكثيرين غنوا و كتبوا الشعر لمصر ، و لكن الكلمات من حمدان المري لها طعم آخر . .

قصيدة بُرجْ القَاهِرَة

طل علينا حمدان المري من جديد بقصيدة رائعة ، يتميز موضوع هذة القصيدة بإظهاره لحب الloves_martyr_tp_1601شاعر لجمهورية مصر العربية ، فقد بدأ الشاعر قصيدته بالبيت : ياَ محمّد أخلَص لاَ تطوّلها وهاّت المُختصر . . . لا تنشِد الّا مِن مياَه النّيل و بُرج القاهِره ، إنه يؤكد أن لا شعر و لا فن إلا من القاهرة و ذكر النيل و برج القاهرة لشدة حبه لهما . . . و يسترسل الشاعر في قصيدته كالتالي :

  • ياَ محمّد أخلَص لاَ تطوّلها وهاّت المُختصر . . . لا تنشِد الّا مِن مياَه النّيل و بُرج القاهِره
  • لاَ عَاد تسأَلنْي وِشْ اللّي مبطّي” بِي فِي مصْر . . . لٍيت العيُون النّايمه سوّت سواَت السّاهره
  • الباَرحه عَند العصْر ماَ كنْ حنْ عَند العَصر . . . غَشى سَواد اللّيل عِين اللّي زماَنه قاهْره
  • مِن يُوم شفْت أمّ العُيون السّود ضامْرة الخَصر . . . و اَنا اتحَاشى شُوفها و الّا عُيوني جَاهره
  • عليّ الحَرام انّ كنّها تَعصر مَعالِيقي عَصر . . . إلّى استَمال عُويدها اللّي كنْ رَبّي صَاهره
  • لوْ اِن ماَ هِي تسْتَاهِل اِن زِينْ المَلا فِيها حصرْ . . . ماَ كاَن حَتّى عُروقها مِن خَلف يَدِيها ضَاهره
  • قاَمتْ و قاَم النّاس و مِن جَاء بيتعدّها قصرْ . . . حَسبي عَليها اِن كنّها عَلَى التغنّج ماَهره
  • خلِّت جَماهير الهِلال اتشَلشِل أعْلام النّصر . . . نادِي النّصر مِن لبسْها شَهر و رَبي شاهْره
  • لوْ انّي مَعها فِي عَريش أَخْيَرْ مِن بيِتْ و قَصْرْ . . . منزَالها يسْمُو عَلى كلّ البيُوت البَاهره
  • هَذي مَصْر و إِذا بَغيت تعْرَف وِشْ مَعْنى مَصْرْ . . . أشْرَب مِياه النّيل و الّا ذبْ بُرج القَاهره

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *